حفل افتتاح مركز لوكهيد مارتن للإبتكار وحلول

كلمة ماريلين هيوسن

رئيس مجلس الإدارة والرئيس والرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة


7 ديسمبر 2014

 


Chairman, President and CEO 
Marillyn A. Hewson

حضرات الضيوف الكرام، أسعد الله صباحكم بكل خير

إنني سعيدة بعودتي إلى أبوظبي فنحن نرتبط مع دولة الإمارات العربية المتحدة بعلاقات متينة سواء في مجال الأعمال أو على صعيد الصداقة. واليوم يمثل هذا الحدث دليلاً آخر على شراكتنا المتواصلة.

أود أولاً أن أشكر معالي الدكتور سلطان الجابر، والسفير كوربين والدكتور أحمد بالهول وجميع الضيوف الكرام لحضورهم هذا الحفل المميز الذي نحتفي فيه بإطلاق مركزنا الجديد للابتكار والحلول الأمنية.

بعد قليل، ستجولون في مرافق المركز الجديد لتتعرفوا على التسهيلات التي يقدمها في مجال الدفاع وتدريب الطيارين والحماية الإلكترونية والنانوتكنولوجيا إضافة إلى حلول الدفاع العسكري واستكشافات الفضاء وغيرها من الخدمات.

كما ستكتشفون كيفية عمل هذه الحلول المبتكرة والتكنووجيا التي استخدمناها لتسهيل عمليات المحاكاة والتصوير عالي الوضوح والاختبارات التفاعلية والتواصل مع ثلاثين مقراً لشركة لوكهيد مارتن. كل هذه الخدمات مصممة لتزيل الحواجز وتدعم الأفكار المبتكرة.

أود أن أركز في لقائنا اليوم على الأسباب التي دفعتنا إلى افتتاح مركزنا الجديد للابتكار ولماذا اختارت شركة لوكهيد مارتن مدينة مصدر كشريك لنا في الأبحاث والابتكار.

تربطنا منذ سنوات طويلة علاقات متينة مع دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تتمحور بشكل أساسي حول برامج مقاتلات ف 16 وأسلحة باك 3 والأنظمة المضادة للصواريخ الباليستية.

إن الجوهر الأساسي لهذه الشراكة هو توفير الحماية والأمان لبلداننا ولحلفائنا وهي مطلب أساسي اليوم أكثر من أي وقت مضى. 

لقد شهدت علاقاتنا على مر السنوات الماضية نمواً ملحوظاً حيث كرسنا جهودنا لتوفير الحلول اللازمة لمواجهة تحديات عديدة مثل الطاقة والحماية الإلكترونية والاستدامة. ومع نمو علاقاتنا تطورت ونمت شراكتنا. ولنا الفخر بأن نعمل مع حكومة الإمارات ومؤسسات الأعمال والجهات الأكاديمية فيها حول مجموعة متنوعة من البرامج الرامية إلى تعزيز مستويات الأمن والأمان والمساهمة في تحقيق رؤية الإمارات لبناء اقتصاد مرن وقوي. ونقدّر عالياً روح الابتكار والنجاح الذي نشهده في الإمارات والالتزام الحقيقي بالاستثمار في الحلول العصرية والمتطورة التي تقدمها مصدر.

انطلاقاً من إيماننا هذا نحرص كشركة على الالتزام برسالتنا لتقديم حلول علمية ومبتكرة لمواجهة تحديات معقدة  تساعد عملاءنا على توفير أعلى مستويات الأمان لشعوبهم ومواطنيهم. 

ونحن فخورون بدعم رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة ونتطلع إلى التعاون في تقديم وتشارك الابتكارات الجديدة وتنمية المعرفة والخبرات التقنية لكوادرنا العاملة والمساهمة في التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات.

لقد علمتنا تجربتنا أن الشراكة الدولية تضفي قيمة كبيرة على أعمالنا. وعندما نفكر بالتحديات التي يواجهها عالمنا اليوم، بدءاً من تغير المناخ وصولاً إلى النقص في الموارد - ندرك تماماً أن الأمل في التطور لن يتحقق إلا إذا تضافرت جهود المعنيين لمواجهة هذه التحديات.

هذا هو التعاون الذي يسعى مركزنا إلى تشجيعه وهو يرتكز على أعمال سابقة بدأناها مع شركاء آخرين في المنطقة.

فعلى سبيل المثال، بادرنا إلى التعاون مع مبادلة وسيكورسكي لإنشاء مركز الصيانة والتصليح للمعدات العسكرية والمعروف بـ أمروك في أبوظبي. وقد جمع هذا المشروع المشترك شركات عالمية المستوى لإنشاء مركز متميز للصيانة والدعم لطائرات إف 16 وسي 130 وغيرها من المنصات العسكرية.

كذلك، كانت لنا مساهمة فعالة مع جامعة خليفة لدعم التعليم في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات - من خلال برامج STEM التي تشكل عاملاً محورياً في تطور الابتكارات المستقبلية.

ونحن على تعاون وثيق مع أكاديميين كبار في الجامعة في مجال البحوث والتطوير والتحليل البيانات. إضافة إلى أننا ندعم المؤسسات الإماراتية مثل مؤسسة تطوير مشاريع الشباب العربي من أجل تمكين أجيال المستقبل من العلماء والمبتكرين ورواد الأعمال.

اليوم، يأتي افتتاحنا لهذا المركز المتطور والعصري ليعمق التزامنا بالاستثمار في هذه الشراكة. إنه المركز الأول من نوعه لشركة لوكهيد مارتن خارج الولايات المتحدة الأميركية وهو يمثل رمزاً للثقة في التطور الذي نسعى إلى تحقيقه من خلال تعاوننا هذا.

إننا نتطلع إلى كل الإنجازات التي سنحققها معاً في المستقبل القريب، وأود في هذه المناسبة أن أشكر كل الذين كرّسوا جهودهم لكي نشهد هذا الحدث اليوم.

ختاماً، أود أن أشكر رجلاً مميزاً ساهمت رؤيته في إنشاء هذا المركز – وهو معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر. والآن يسعدني أن أقدم لكم الدكتور أحمد بالهول، الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" والذي يقود جهود الشركة نحو تطوير ونشر حلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة.

وإنه لشرف كبير لنا أن نحظى بحضوره بيننا اليوم.